مدارس الفكر الاقتصادي

نظريات القيمة، الثروة، الأسعار، التوزيع…توزيع المداخيل عند أهم مدارس الفكر الاقتصادي

5lits = 1 maison

يعد مشكل القيمة و عملية تحديدها من المحاور الأساسية الذي تطرق إليها المفكرين الاقتصاديين منذ القدم أرسطو (322 ق م – 384 ق م) و الذي يعتبر من أكبر مفكري اليونان القديم في عهد الرق إذ قسم المجتمع إلى عبيد و ملاك عبيد، أعطى وجهة نظره حول هذا المشكل.

حلل أرسطو و للمرة الأولى القيمة التبادلية للسلع على الشكل التالي:

ظهرت عبقرية أرسطو في اكتشافه العلاقة بين السلع و التعبير عن قيمة السلعة أي أنه وقف على الطريق المؤدي إلى نظرية القيمة – العمل valeur – travail

  • الفكر الاقتصادي لعبد الرحمن خلدون (1332 – 1406):

يعتبر ابن خلدون من أكبر مفكري عصر الازدهار في البلاد العربية حيث أعار اهتماما كبير للغنى على شكل سلع. أشار ابن خلدون إلى أن الذهب و الفضة تجسيد لقيمة كل ما ينتجه الإنسان بعمله و ميز كذلك بين القيمة و سعر السوق و أشار أنه إذا كان في السوق القليل من مواد الرفاهية فإن سعرها سيكون أعلى من قيمتها الفعلية.

  • المدرسة المركنتيليه (التجارية) Ecole Mercantiliste:

Principaux représentants

Antoine de Montchrestien,Thomas Mun ,North.

ظهرت هذه المدرسة في أواخر القرن 16 حتى منتصف القرن 18 و خصت معظم الدول الأوروبية. يتميز الفكر المركنتيلي  بصفتين:

  • تطابق الغنى مع وجود النقود ( تعتبر الدولة أغنى كلما كانت تملك نقودا أكثر )

  • إمكانية توفير الغنى النقدي بمساعدة السلطة الحاكمة.

كانت الفكرة الجوهرية للمدرسة المركنتيلية هي “نظام التوازن التجاري” الذي ينص على أن الدولة تكون أغنى كلما زاد الفارق بين مجموع قيم السلع المصدرة و السلع المستوردة و لتأمين التوازن التجاري النشيط و السيطرة على الأسواق الخارجية تبنى المركنتيليون سياسة الحماية الجمركية التي تنص على وضع ضرائب على السلع الأجنبية و تشجيع التصدير.

  • نظرية القيمة عند William Petty (1687-1626):

تعود لبيتي العبارة الشهيرة “يعتبر العمل أب للثراء و مبدؤه نشيط و الأرض هي أمه”.

قدم نظرة عامة للنشاط الاقتصادي انطلاقا من منظور الإنتاج و ليس من منظور المبادلة كمعظم التجاريين.تعتبر النقود حسب هذا المفكر جزء صغير من الثروة الوطنية، تنتج الثروة بواسطة الاستعمال المزدوج لعناصر الإنتاج التالية: العمل و الأرض و يعتبر رأس المال كمنتوج العمل الماضي يمكن تقييم ? حسب Petty بالعمل و هو مصدر و مقياس للقيمة، هذه القيمة المعبر عنها بالعمل تحدد السعر الطبيعي للسلعة و الذي يقابله سعر السوق.

  • نظرية القيمة عند المدرسة التقليدية:

تتكون هذه المدرسة من فرعين: الفرنسي و الإنجليزي.

  • الفرع الفرنسي: ينحصر في المدرسة الفزيوقراطية أي الطبيعية التي برزت في نصف القرن 18 أي 1750م و من أشهر روادها François Quesney يعرف هذا المفكر بكتابة النموذج الاقتصادي 1758، يعتبر كيني أب المحاسبة الوطنية.

  • أما الفرع الإنجليزي: يضم .W.Petty آدم سميث الذي شهر بكتابة “بحث في طبيعة و أسباب ثروة الأمم 1776” عايش آدم سميث في نفس الوقت المركنتيليه  و الكلاسيكية.

  • دافيد ريكاردو كتابة “مبادئ الاقتصاد السياسي و الضرائب”.

  • المدرسة الفيزيوقراطية و مبدأ النظام الطبيعي:

انتقد الفيزيوقراطيون التجاريون بشدة و برهن كيني على أن التجارة لا تولد الثروة و أن التبادل لا ينتج شيئا و من هنا فإنه أثناء التبادل لا تتكون الثروة و لا يظهر الربح.

  • يقصد كيني بالمنتوج الصافي: الفرق بين إجمالي المنتوج و نفقات الإنتاج أو بمعنى آخر زيادة المنتوج عن نفقات الإنتاج و أكد كيني أن المنتوج الصافي يتكون في الزراعة حيث تتزايد كمية القيم الاستهلاكية تحت تأثير العوامل الطبيعية أما في الصناعة يفترض كيني أنه بطريقة مختلفة تتكون فقط القيم الاستهلاكية و أثناء العمل يتغير شكل المنتوج المكون في الزراعة و لكن لا تتغير كميته و لذلك فإنه لا يظهر المنتوج الصافي و لا تتشكل الثروة. إذن حسب كيني كل النشاطات الأخرى غير النشاطات الزراعية تنتج منافع.

الصناعة تحول الثروة، التجارة تسمح بنقلها إذن لا يوجد إنتاج في القطاعات الصناعية التجارية الحرفية بمعنى أن الأرض هي العنصر الوحيد للإنتاج و انسجاما مع نظر

يته حول المنتوج الصافي قسم كيني المجتمع إلى ثلاث طبقات:طبقة منتجة تتمثل في الزراع.طبقة أصحاب الأراضي.طبقة غير المنتجين: الحرفيين، تجاريين، صناعيين.

  • المدرسة التقليدية الإنجليزية:

  • آدم سميث 1790-1723 Adam Smith:

يحتوي كتاب آدم سميث على عدة معالجات أو عدة محاور من بينها: تقسيم العمل – القيمة – السعر – التوزيع- رأسمال الادخار و الاستثمار- النقود و الفائدة – التطور التاريخي للمجتمعات- نقد للمدرسة التجارية و المدرسة الفيزيوقراطية – المالية العامة – الضرائب…

يعرف آدم سميث بالعبارات التالية:

  • اليد الخفية La main invisible

  • دعه يعمل دعه يمر Laisser passer, laisser faire

  • مفهوم الثروة عند آدم سميث:

هي مجموع الأشياء الضرورية و الملائمة للحياة. الثروة ليست النقود بل ترتكز على العمل يلح آدم سميث على أهمية كمية و نوعية العمل و يعتبر منتجا العمل الذي يساعد في تراكم الثروات المادية أما العمل غير المنتج حسب آدم سميث هو العمل المنتج للثروات الغير المادية (الخدمات) حسب آدم سميث كل طبقات المجتمع تشارك في إنتاج الثروة الوطنية و كذلك كل الأنشطة كالنشاط الزراعي، الصناعي، التجاري، ألخدماتي

 

(Visited 73 times, 1 visits today)