العرض من العمل

( 1- 4) العرض من العمل

إذا انتقلنا إلى جانب العرض من العمل فإننا نلاحظ أنه على المستوى الجزئي يعرض العامل خدماته . إذ لدى كل شخص راغب في العمل عدد ساعات محدود إذ لا يستطيع أن يعمل 24 ساعة في اليوم مثلاً ، لمدة طويلة .فالفرد يحتاج بعض الساعات لقضاء حاجاته الطبيعية ( النوم و الأكل ) وبعض الساعات للراحة وساعات أخرى للعمل . فإذا استثنينا الوقت اللازم لقضاء الحاجات الطبيعية وافترضنا أنه لدى الفرد 14 ساعة يرغب توزيعها على العمل والراحة . فإذا ازداد الأجر رغب الفرد في زيادة ساعات عمله ، لأنه يحصل على أجر إضافي لقاء ذلك . ولكن في الوقت نفسه ربما تؤدي زيادة الأجر إلى زيادة دخله فيؤثر أن يقلل من عمله لأنه أصبح أكثر غنى. أي أن زيادة الأجر يمكن أن يكون لها أثران : زيادة الفرد لساعات العمل التي يعرضها نتيجة الزيادة في الدخل التي تغريه على زيادة وقت الراحة وتقليل وقت العمل.

وفي معرض حديثنا عن الأجر يتعين علينا التفرقة بين الأجر النقدي money wege  والأجر الحقيقي real wage ، فالأجر النقدي هو ما يستلمه العامل من نقود لقاء الفترة الزمنية التي عمل بها ( ساعة ، أو أسبوع ، أو شهر …) كأن نقول : إن أجر العامل 2000 ريال أو 1500 ريال مثلاً . أما الأجر الحقيقي فيتمثل بالسلع والخدمات التي يستطيع العامل شراءها بأجره . فالأجر الحقيقي يعتمد على مستوى الأسعار . فإذا استلم أحد العمال 2000 ريال أجراً خلال العام الماضي واستلم 2000 ريال خلال هذا العامل فإن أجره النقدي لم يتغير ( 2000 ريال ) ، ولكن ربما كان باستطاعة ذلك المبلغ شراء سلع وخدمات العام الماضي أكثر من هذا العام ، لأن الأسعار ارتفعت فما كان يشتريه بعشرة ريالات ربما أصبح ثمنه 15 ريالاً ، أي أن الأجر النقدي           ( 2000ريال) لا يشتري له من السلع والخدمات ما كان يشتريه قبل عام . بمعنى أن دخله الحقيق ربما انخفض بسبب ارتفاع الأسعار . ولكننا عندما نفترض المنافسة الكاملة حيث السعر ثابت فإننا عند الحديث عن أجر العامل نفترض الأجر الحقيقي.

(5-1) التوازن في سوق العمل

في سوق المنافسة الكاملة حيث لا يوجد تدخل من الدولة أو نقابات عمالية يتحدد أجر العمل بتساوي العدد المطلوب مع العدد المعروض من العمال . ونستطيع تحديد الطلب الكلي من العمالة بتجميع منحنيات طلب المنشآت على العمل . أي أننا نجمع منحنيات قيمة الإنتاجية الحدية للعمل لكل منشأة ونحصل على منحنى الطلب على العمل . ويحب أن يلاحظ أن منحنى الطلب الكلى على العمل ليس منحنى الإنتاجية الحدية للعمل عموماً بل هو تجميع منحنيات الإنتاجية الحدية للمنشأت المختلفة.

أما بالنسبة لعرض العمل في الاقتصاد ككل فتوجد عوامل كثيرة بخلاف الأجر تؤثر على عرض العمل . فمعدل الزيادة الطبيعية في السكان والهجرة ، وتخفيض ساعات العمل والتقدم التقني الذي يساعد على زيادة انتاجية العمل وغير ذلك تؤثر على عرض العمل للاقتصاد في الأجل الطويل . ويرى بعضهم أن منحنى عرض العمل المنكفئ إلى الخلف يمكن تعميمه للاقتصاد ككل نتيجة للتقدم الفني وخفض ساعات العمل ( بقوانين رسمية في أغلب الحالات) وزيادة الدخول الحقيقية ، مما يؤدي إلي خفض ساعات العمل التي يعرضها الأفراد وتفضيل تمضية وقت الراحة . ويمثل منحنى العرض الكلي للعمل تجميع منحنيات عرض الأفراد ، ويمكن أن يأخذ الشكل المنكفئ إلى الخلف أو يتجه إلى أعلى ومن اليسار إلى اليمين ، ويتحدد التوازن في سوق العمل بالتقاء منحنى الطلب والعرض عن نقطة التوازن   m  حيث مستوى الأجر 1500 ريال شهرياً ، وعدد العمل التوازني 200 ألف عامل ، أي أن سوق العمل سيحقق التوازن عند مستوى الأجر 1500 ريال شهرياً والعمالة 200 ألف.

 

(Visited 4 times, 1 visits today)